بن زيان يحول  نتائج التقييم العلمي لتمديد منح الطلبة بالخارج للسفارات

شرعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في تحويل نتائج التقييم العلمي للدفعة الاولى من الطلبات بالخاصة بتمديد المنح الدراسية بالخارج  قد تم تحويلها عن طريق مختلف الممثليات الدبلوماسية بالخارج وكذا عن طريق مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي الاصلية لتبليغها للمعنيين. وانهت وزارة التعليم العالي الى علم اساتذة والطلبة المستفيدين من منح دراسية بالخارج في اطار …

   بن زيان يحول  نتائج التقييم العلمي لتمديد منح الطلبة بالخارج للسفارات

شرعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في تحويل نتائج التقييم العلمي للدفعة الاولى من الطلبات بالخاصة بتمديد المنح الدراسية بالخارج  قد تم تحويلها عن طريق مختلف الممثليات الدبلوماسية بالخارج وكذا عن طريق مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي الاصلية لتبليغها للمعنيين.

وانهت وزارة التعليم العالي الى علم اساتذة والطلبة المستفيدين من منح دراسية بالخارج في اطار البرنامج الاستثنائي دفعة 2020/2019  ان النتائج القييم العلمي التي تم تحويلها الى مختلف الممثليات الدبلوماسية تخص الطلبة الذين اودعوا طلبات تمديد المنح بغرض تعويض الفترة الضائعة من المنحة خلال فترة الحجر الصحي الناتجة عن وباء كوفيد 19 بمختلف دول العالم مشيرا الى ان باقي الطلبات التي وردت الوزارة متأخرة انها قيد الدراسة من طرف لجان الخبراء العلميين وسيتم  ابلاغهم بالنتائج في اقرب الآجال ، وتعلم  الوزارة الأساتذة والطلبة ان سريان عملية التمديد سيكون ابتداء من شهر سبتمبر القادم”.

ياتي هذا بعد ان فصل وزير التعليم العالي والبحث العلمي عبد الباقي بن زيان بداية جويلية  في مصير  طلبة الدكتوراه والاساتذة العالقين بالخارج و المستفيدون من المنح في اطار البرنامج الوطني الاستثنائي  والتي انتهت صلاحيتها خلال فترة الجائحة انه سيتم تمديد كل المنح بشكل استثنائي وباثر فوري وذلك قصد السماح لهم بالاستجابة ظرفيا لحاجياتهم المتعلقة بفترة اقامتهم.

واشارت الوزارة في بيان بها “ان هذا الاجراء الذي يخص 164استاذا وطالبا في الدكتوراه يهدف الى مرافقة فترة اقامة المستفيدين وتسهيلها في البلدان المضيفة خصوصا خلال هذا الظرف الصعب.

كما تذكر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ان ّهذا الاجراء تم اتخاذه لصالح المستفيدين من المنح والذين لم يتمكنوا من العودة الى ارض الوطن بعد انتهاء فترة تكوينهم بسبب تفشي الجائحة وغلق عدة دول لحدودها على غرار فرنسا واسبانيا ورومانيا وتركيا وماليزيا وبرطانيا والبرتغال وبلجيكا وايطاليا والامارات العربية المتحدة وهولندا وكندا ومصر وتونس وسلطنة عمان.

عثماني ع